الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

اسافر بين عينيك



اســــــافــــر فـــي عيــنـــيــك


*****اسافر في عينيك

بعيدا عن الوجـــــود

اشعر بالسعادة والخلــــــود
واتمني لو لم أترك عينيك

وأخالف العهـــــــود
يخذلني قلبي
ولم أحتمل الصمـــــود
هل انت قدري

أم أختياري

ام حبي الودود

هل انساك

لتكون سرا من اسرار حياتــــي

تطاردني حتي في افكــــــاري

من أين انت ايها المخلوق العجيـــــب

انك تاخذني الي دنيا غريبة

وما زلت لا اعلــــــــم

هل انت صمــت بيـــن همسـات الكـــلام

ام انت كــــــلام بيــــن لحظــات الصمـت
======
ياترى الرسمة هتقدر تعبر عن اجمل عيون بجد
تعمدت ارسمها بالقلم الرصاص العادي علشان اشوف فيها جمال البداية وليس النهاية

الخميس، 24 ديسمبر، 2009

قراءة الافكار

للإنسان خمس حواس هي النظر والسمع والشم والتذوق واللمس...
وهناك خلاف حول الحاسة السادسة التي توصل بعض العلماء في عام 1997م
إلى أنها عضو غامض يدعى VNO يتحكم في العواطف ويمتلك القدرة
على التقاط الإشارات الكيميائية غير المرئية المنبعثة من أجساد الكائنات الحية،
بينما المفهوم الأكثر شيوعاً للحاسة السادسة هو أنها القدرة على توقع الأحداث قبل وقوعها
والتخاطر والاستشعار عن بعد وهي في الواقع ليست قدرة يختص بها بعض البشر دون غيرهم
ولكنها تصبح خارقة أو خاملة بسبب عوامل معينة تماماً كما هي حاسة البصر
على سبيل المثال حيث يتمتع البعض بنظر سليم بينما يعاني البعض
من قصر أو طول البصر أو فقدانه الحاسة السابعة التي أعنيها هي الإحساس بالزمن أو ما يطلق عليه Time Perception ...
ولتبسيط مفهومها استناداً إلى الثقافة الشعبية
هي إحساسنا على سبيل المثال بأن الأوقات الجميلة تمر سريعاً بينما لحظات الترقب والانتظار تبدو طويلة...
وهي كذلك تفاوت تقديرنا لنفس الزمن الذي نعيشه حيث يشعر البعض
أن يوم السبت على سبيل المثال هو أطول أيام الأسبوع،
والغالبية تشعر أن شهر رمضان هو أقصر شهور العام بينما شوال أطولها...
كما يبدو بشكل عام أن هناك إجماعا بين شعوب العالم على أن السنوات باتت تمر سريعاً
غير أن نفس هذا الإجماع قد يتفاوت تقديره من شخص لآخر
بالرغم من أن عدد أيام العام وساعات اليوم ودقائق الساعة لا يتغير
ذلك كلما تقدم الإنسان في العمر يشعر بأن السنوات تمر سريعاً،
وكلما لم يكن راضياً عن انجازاته يسيطر هذا الإحساس عليه
ويشعر أن السنوات تتسرب من بين يديه بشكل سريع ومخيف।
نرى بالعين ونستنشق بالأنف ونلمس باليد ونسمع بالأذن ونتذوق باللسان،
أما العضو الذي يتحكم في إحساسنا بالوقت فقد يكون هو الساعة البيولوجية
وهذا مايزيد الأمر تعقيداً ذلك أن الساعة البيولوجية نفسها قد تم التعريف
بوظيفتها (كضابط إيقاع) لحياة الإنسان ولكن دون إجماع علمي على تحديد عنوان مسكنها
في عقل وجسد الإنسان।
------ منقول -----
من كم يوم كنت باتفرج على فيلم اجنبى بطولة الممثل ( ميل جيبسون ) وكان موضوع الفلم بيدور حول حاسة مميزة - قراءة الافكار للاشخاص الاخرين ولان الفلم اجنبى وعلشان يميزوه شويتين باثارة حسية
كان بيدور حول قراءة افكار الستات فقط هههههههههه فكرة الموضوع عجبتنى جدا لانى من سنين فكرت بنفس الموضوع على الطبيعة
وبخاصة عندما اشتغلت وتعاملت مع الاخرين بالحياة العملية ولقيت افكار
وتعاملات مختلفة معلش هاقول الفاظ شاذة لقيت
( ابر- واسافيين – وتوقيع بين الناس- وحاجات غريبة )
فسألت نفسي ياترى لو اقدر اقرأ افكار الناس دي بجد ياترى هاقدر اجتنب ضررهم –
افكار كتير وقتها بس بدون نتيجة طبعا يمكن يكون عندى ميزة الى حد ما باستخدمها وهى قراءة العيون وتعبيرات الوجوه
وبحد كبير بيكون توقعى صحيح لانى باعتمد على شئ مهم
وهو الدخول والتعمق داخل الآخر باقل وقت ممكن قد يكون ثوانى معدودة السؤال هنا ؟؟؟
س : لو بالفعل قدرنا نقرأ افكار الاخرين دون سماع اصواتهم او اعترافتهم ياترى هنرتاح بجد ؟؟؟؟؟
س : ياترى لما نسمع نقد الاخريين لشخصيتنا وسبهم علينا ؟؟ هنعمل ايه

الخميس، 10 ديسمبر، 2009

هو التار نار بجد

الموضوع بصراحة محتاج وقفة بل وقفات
موضوع الثأر اللى منتشر بكثر وخاصة فى مدن الصعيد
الحكاية انى لما كنت فى الحج وفى يوم السبت تانى ايام العيد ولما كنت قاعد اقرأ قرآن قبل صلاة المغرب بجانب الخيمة بتعتى
سمعت حوار بين اخين من الحجاج واحد منهم بيستغفر ربنا وحاسس انه هيبكي بجد بصيت له والاخ الاخوة اللى كانوا جانبه بيتكلموا معه لان الموقف كان مؤثر سالة واحد منهم انت شكلك عملت ذنوب كتير قوى ॥ قال ايوه ॥ قاله له زنا ॥ قال له اكبر من الزنا ॥ قاله له ايه ياترى اكبر من كده ॥ رد عليه وقال له قتل ॥ قاله انت قتلت ॥ رد اشتركت فى القتل ॥ بدأت انتبه للحوار وبدأت الشاب يحكى
وبصيت لملامحه وهو بيتكلم
هو شاب تقريبا فى عمر २७ او २८ سنة لانى سالته عن عمره بالفعل
قال كان تار لنا على الرجل ده وانا كنت رافض ومسامح وخلاص لكن عندنا فى البلد صعب الراجل يسيب تاره او حتى يسامح
سالته ليه يا عم ॥ وماله لما تسامح
قال حتى لو سمحت بعدها بيجى لى واحد ويعمل فتنة
ازاى يعمل الفتنة دى
يقول شايف فلان اللى عليه التار بعد ما سمحته ماشى ورافع راسه فى البلد وكان محدش عاجبه
وانت ماشي فى البلد وكانك غلبان او ضعيف ومن هنا بيبدأ يولعها نار
ويخلينى اتجنن وكم يوم وبعدها بننفذ العملية ونخلص
طيب وانت راضي عن اللى بيحصل ده
لا
طيب ليه بتعملوا كده ... كررت السؤال اكتر من مرة علشان اقنعه بفكرة رفض الثأر
انت متعلم طبعا
انا جامعى ومعى كلية اداب
طيب كويس يعنى راجل متعلم ومثقف
حتى لو كنت دكتور فى الجامعة لاوزم ناخد بالتار
طيب والحل
مفيش حل
المهم الحوار تمادى قليلا
وبعدها بصيت له وركزت
وقلت له عاوز اصورك على الجوال ( الموبايل )
لقيت وشه احمر واتخض
قال ليه
عادى يعنى ذكرى
وكمان ايه رايك عاوز احط صورتك ع النت واكتب عن موضوع التار
اتخض اكتر
وقال شكلك عاوزهم يقتلونى
ضحكت
ياعم انا باهزر وعارف انه خطر احط صورتك
طيب ايه رايك هاكتب اسمك بالموضوع اللى هاكتبه عن الثار
ولا حتى اسمي । لانهم فى البلد هيعرفون
المهم انهيت الحوار سريعا بدون نتيجة
والملخص للموضوع ان استحالة الابتعاد عن الاخد الثأر ستبقي
من وجهة نظر الاصدقاء
تفتكروا ايه الحل بجد
هل ممكن موضوع الثأر ده يكون له حل نهائي

الأربعاء، 2 ديسمبر، 2009

الحاسة ال ؟؟؟؟؟؟؟

للإنسان خمس حواس هي النظر والسمع والشم والتذوق واللمس...
وهناك خلاف حول الحاسة السادسة التي توصل بعض العلماء في عام 1997م
إلى أنها عضو غامض يدعى VNO يتحكم في العواطف ويمتلك القدرة
على التقاط الإشارات الكيميائية غير المرئية المنبعثة من أجساد الكائنات الحية،
بينما المفهوم الأكثر شيوعاً للحاسة السادسة هو أنها القدرة على توقع الأحداث قبل وقوعها
والتخاطر والاستشعار عن بعد وهي في الواقع ليست قدرة يختص بها بعض البشر دون غيرهم
ولكنها تصبح خارقة أو خاملة بسبب عوامل معينة تماماً كما هي حاسة البصر
على سبيل المثال حيث يتمتع البعض بنظر سليم بينما يعاني البعض
من قصر أو طول البصر أو فقدانه
الحاسة السابعة التي أعنيها هي الإحساس بالزمن أو ما يطلق عليه Time Perception ...
ولتبسيط مفهومها استناداً إلى الثقافة الشعبية
هي إحساسنا على سبيل المثال بأن الأوقات الجميلة تمر سريعاً بينما لحظات الترقب والانتظار تبدو طويلة...
وهي كذلك تفاوت تقديرنا لنفس الزمن الذي نعيشه حيث يشعر البعض
أن يوم السبت على سبيل المثال هو أطول أيام الأسبوع،
والغالبية تشعر أن شهر رمضان هو أقصر شهور العام بينما شوال أطولها...
كما يبدو بشكل عام أن هناك إجماعا بين شعوب العالم على أن السنوات باتت تمر سريعاً
غير أن نفس هذا الإجماع قد يتفاوت تقديره من شخص لآخر
بالرغم من أن عدد أيام العام وساعات اليوم ودقائق الساعة لا يتغير
ذلك كلما تقدم الإنسان في العمر يشعر بأن السنوات تمر سريعاً،
وكلما لم يكن راضياً عن انجازاته يسيطر هذا الإحساس عليه
ويشعر أن السنوات تتسرب من بين يديه بشكل سريع ومخيف।
نرى بالعين ونستنشق بالأنف ونلمس باليد ونسمع بالأذن ونتذوق باللسان،
أما العضو الذي يتحكم في إحساسنا بالوقت فقد يكون هو الساعة البيولوجية
وهذا مايزيد الأمر تعقيداً ذلك أن الساعة البيولوجية نفسها قد تم التعريف
بوظيفتها (كضابط إيقاع) لحياة الإنسان ولكن دون إجماع علمي على تحديد عنوان مسكنها
في عقل وجسد الإنسان।
------ منقول -----
من كم يوم كنت باتفرج على فيلم اجنبى بطولة الممثل ( ميل جيبسون )
وكان موضوع الفلم بيدور حول حاسة مميزة - قراءة الافكار للاشخاص الاخرين
ولان الفلم اجنبى وعلشان يميزوه شويتين باثارة حسية
كان بيدور حول قراءة افكار الستات فقط هههههههههه
فكرة الموضوع عجبتنى جدا لانى من سنين فكرت بنفس الموضوع على الطبيعة
وبخاصة عندما اشتغلت وتعاملت مع الاخرين بالحياة العملية ولقيت افكار
وتعاملات مختلفة معلش هاقول الفاظ شاذة لقيت
( ابر- واسافيين – وتوقيع بين الناس- وحاجات غريبة )
فسألت نفسي ياترى لو اقدر اقرأ افكار الناس دي بجد ياترى هاقدر اجتنب ضررهم –
افكار كتير وقتها بس بدون نتيجة طبعا
يمكن يكون عندى ميزة الى حد ما باستخدمها وهى قراءة العيون وتعبيرات الوجوه
وبحد كبير بيكون توقعى صحيح لانى باعتمد على شئ مهم
وهو الدخول والتعمق داخل الآخر باقل وقت ممكن قد يكون ثوانى معدودة
السؤال هنا ؟؟؟
س : لو بالفعل قدرنا نقرأ افكار الاخرين دون سماع اصواتهم او اعترافتهم
ياترى هنرتاح بجد ؟؟؟؟؟
س : ياترى لما نسمع نقد الاخريين لشخصيتنا وسبهم علينا ؟؟ هنعمل ايه

رحلة الحج2

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بصراحة وبجد كلكم وحشتونى والله
اتمنى من الله انكم تكونوا كلكم بخير يا اخوانى واخواتى فى التدويين
كل سنة وانتم بخير بمناسبة عيد الاضحى
فى البوست ده انا هاحكى عن خطوات رحلتى مع الحج من بداية الطريق الى العودة

فى الاول اللى عاوز يعرف اركان وواجبات الحج يضغط هنا http://www.islamadvice.com/ibadat/hag/hag3.htm
انا خرجت من السكن يوم الثلاثاء ذو الحجة بعد صلاة العصر كان معى زميلى الاخ محمد شمس وهو مدرس بنفس المدارس اللى انا شغال فيها وكمان كان معنا بعد المعارف المصريين - كنا ७ افراد
ركبنا سيارة صديق من المنزل الى البطحا ( البطحا مكان فى الرياض وفيه موقف للسيارات اللى بتروح جميع انحاء المملكة ) ركبنا سيارة لاند كروزر كانت واسعة وحلوة ।واحنا فى الطريق بعد ما مشينا حوالى ३०० كيلو السيارة توقفت وعطلت بسبب كابل الكهرباء اتحرق وكانت رائحة الشياط للاسلاك واضحة - المهم السائق وهو سعودى اتصل بسيارة نقل السيارات وحملنا واحنا راكبين ورجع بينا لورشة ميكانيكا والحمد لله اتصلحت بس اتعطلنا تقريبا ३ ساعات
مشينا بعدها الى مكة لحد ما وصلنا الميقات ( ميقات السيل الكبير وهو ميقات اه لنجد " الرياض " )
صورة للحمامات الرجالى بميقات ( السيل الكبير )

- بعد كدا احرمنا ورحنا اتفقنا مع سيارة اخرى توصلنا من الميقات لحد الشعائر بمكة والحمد لله لقينا بس بعد تعب وكان الوقت بعد الفجر تقريبا । بعد ما وصلنا الشعائر ركبنا تانى لحد الحرم । يعنى قبل الحرم بشوية كدة وكملناها مشي على رجلينا
وطبعا اثناء الطريق كنا بنلبى لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريق لك لبيك

وده الباب اللى دخلنا منه علشان نطوف طواف القدوم - الصورة للصفا والمروة من الخارج ودخلنا من السلم الى باب الفتح ثم الى الكعبة والحمد لله طوفنا طواف القدوم وسعينا

دى صورة بعد طواف القدوم والسعى بين الصفا والمروة
وبعد رحنا جبنا اكل من المطعم وفطرنا وبعد رجعنا للحرم وسيبنا الشنط بتعتنا عند سور الامانات وبعد شوية الجو امطر مطر شديد يمكن سمعتم عن الاحداث اللى حصل فى جده وكم واحد ماتوا

دى صورة للمكان اللى قعدت ريحت فيه بعد صلاة الظهر وكان بجانب مياه زمزم وبصراحة شربت منها لما شبعت الحمد لله
- بعد ما صلينا العصر رحنا الى منى بسيارة ميكروباص وفضلنا ماشيين فى منى من بعد العصر لحد الساعة १० بالليل وكل ده علشان مكان نريح فيه شوية
- بعد نص الليل خدناها مشي لحد المزدلفة ومنها ركبنا باص لحد عرفات وعسكرنا بجانب مسجد نمرة وللاسف البطارية بالموبايل فصلت شحن ومعرفتش اصور المكان بصراحة كان رائع وازدحام فظيع طبعا فضلنا بعرفات لحد بعد المغرب وخلال الفترة دي صلينا الفجر بالمسجد والظهر واستمعنا لخطبة عرفات
فضلنا ماشيين من عرفات الى المزدلفة حوالى ३ ساعات ويمكن اكتر
وصلنا المزدلفة وبيتنا فيها لحد قبل الفجر بشوية وقمنا مشينا من المزدلفة لحد منى وعسكرنا فى منى بس بصراحة المشوار جامد
طبعا فيه حاجات حصلت خلال المشي والمبيت فى كل مكان هاحكيها بعدين


ده مسجد الخيف بمنى كنت باحب اصلي فيه


رمى الجمرات




بعد ما خلصت طواف الوداع كنت هلكان على الاخر هههههههههه