الأربعاء، 2 ديسمبر، 2009

الحاسة ال ؟؟؟؟؟؟؟

للإنسان خمس حواس هي النظر والسمع والشم والتذوق واللمس...
وهناك خلاف حول الحاسة السادسة التي توصل بعض العلماء في عام 1997م
إلى أنها عضو غامض يدعى VNO يتحكم في العواطف ويمتلك القدرة
على التقاط الإشارات الكيميائية غير المرئية المنبعثة من أجساد الكائنات الحية،
بينما المفهوم الأكثر شيوعاً للحاسة السادسة هو أنها القدرة على توقع الأحداث قبل وقوعها
والتخاطر والاستشعار عن بعد وهي في الواقع ليست قدرة يختص بها بعض البشر دون غيرهم
ولكنها تصبح خارقة أو خاملة بسبب عوامل معينة تماماً كما هي حاسة البصر
على سبيل المثال حيث يتمتع البعض بنظر سليم بينما يعاني البعض
من قصر أو طول البصر أو فقدانه
الحاسة السابعة التي أعنيها هي الإحساس بالزمن أو ما يطلق عليه Time Perception ...
ولتبسيط مفهومها استناداً إلى الثقافة الشعبية
هي إحساسنا على سبيل المثال بأن الأوقات الجميلة تمر سريعاً بينما لحظات الترقب والانتظار تبدو طويلة...
وهي كذلك تفاوت تقديرنا لنفس الزمن الذي نعيشه حيث يشعر البعض
أن يوم السبت على سبيل المثال هو أطول أيام الأسبوع،
والغالبية تشعر أن شهر رمضان هو أقصر شهور العام بينما شوال أطولها...
كما يبدو بشكل عام أن هناك إجماعا بين شعوب العالم على أن السنوات باتت تمر سريعاً
غير أن نفس هذا الإجماع قد يتفاوت تقديره من شخص لآخر
بالرغم من أن عدد أيام العام وساعات اليوم ودقائق الساعة لا يتغير
ذلك كلما تقدم الإنسان في العمر يشعر بأن السنوات تمر سريعاً،
وكلما لم يكن راضياً عن انجازاته يسيطر هذا الإحساس عليه
ويشعر أن السنوات تتسرب من بين يديه بشكل سريع ومخيف।
نرى بالعين ونستنشق بالأنف ونلمس باليد ونسمع بالأذن ونتذوق باللسان،
أما العضو الذي يتحكم في إحساسنا بالوقت فقد يكون هو الساعة البيولوجية
وهذا مايزيد الأمر تعقيداً ذلك أن الساعة البيولوجية نفسها قد تم التعريف
بوظيفتها (كضابط إيقاع) لحياة الإنسان ولكن دون إجماع علمي على تحديد عنوان مسكنها
في عقل وجسد الإنسان।
------ منقول -----
من كم يوم كنت باتفرج على فيلم اجنبى بطولة الممثل ( ميل جيبسون )
وكان موضوع الفلم بيدور حول حاسة مميزة - قراءة الافكار للاشخاص الاخرين
ولان الفلم اجنبى وعلشان يميزوه شويتين باثارة حسية
كان بيدور حول قراءة افكار الستات فقط هههههههههه
فكرة الموضوع عجبتنى جدا لانى من سنين فكرت بنفس الموضوع على الطبيعة
وبخاصة عندما اشتغلت وتعاملت مع الاخرين بالحياة العملية ولقيت افكار
وتعاملات مختلفة معلش هاقول الفاظ شاذة لقيت
( ابر- واسافيين – وتوقيع بين الناس- وحاجات غريبة )
فسألت نفسي ياترى لو اقدر اقرأ افكار الناس دي بجد ياترى هاقدر اجتنب ضررهم –
افكار كتير وقتها بس بدون نتيجة طبعا
يمكن يكون عندى ميزة الى حد ما باستخدمها وهى قراءة العيون وتعبيرات الوجوه
وبحد كبير بيكون توقعى صحيح لانى باعتمد على شئ مهم
وهو الدخول والتعمق داخل الآخر باقل وقت ممكن قد يكون ثوانى معدودة
السؤال هنا ؟؟؟
س : لو بالفعل قدرنا نقرأ افكار الاخرين دون سماع اصواتهم او اعترافتهم
ياترى هنرتاح بجد ؟؟؟؟؟
س : ياترى لما نسمع نقد الاخريين لشخصيتنا وسبهم علينا ؟؟ هنعمل ايه

0 التعليقات: